رسالتنا وأهدافنا

تسعى مؤسسة محمد الصانع الخيرية بدءا من العام 2015 في أن تكون قاسم مشترك أعظم في التنمية المجتمعية السعودية .. واليوم هى تخطو خطوات إيجابية فى سبيل تحقيق خطتها خلال 3-5 سنوات تبدأ بالهيكلة الداخلية للمؤسسة, تفعيل الأنشطة والبرامج المستهدفة, إعادة بناء قاعدة الشراكات الفعالة, تجديد الهوية من خلال موقع إلكترونى تفاعلى مع جميع المتعاملين مع برامج المؤسسة من مستفيدين ومتطوعين وشركاء العمل. ومنذ بدايتها ولدى المؤسسة قناعة وإيمان بضرورة أن تقوم بواجبها تجاه المجتمع الذي تعمل فيه متوافقة مع نظامها الأساسى المصرح به, وقد أرست مبادئ راسخة للمسئولية المجتمعية وأن تلعب دوراً بارزاً في دفع عجلة التنمية في المجتمع السعودى في مجالات عديدة أبرزها التعليم والصحة والمشروعات الصغيرة. من هذا المنطلق وإيماناً بالهدف السامي .. أطلقت مؤسسة محمد الصانع الخيرية برامجها الجديدة في عام 2015 لتلعب دوراً حيوياً في حياة الطبقات التى تعانى من خلال مشروعات مجتمعية تنموية بالمشاركة مع مؤسسات وجمعيات خيرية من أصحاب الخبرة وبصورة منتقاة، لتحقيق أقصى وأكبر استفادة من استثمارات مؤسسة الصانع وتحقيق أهدافها ورسالتها في خدمة المجتمع وتنميته.

البداية

أنشأت المؤسسة قبل خمسة عشر عاما كمؤسسة أهلية وإحدى مؤسسات المجتمع المدني في السعودية وتعمل تحت إشراف وزارة العمل والشئون الإجتماعية ومسجلة فى سجل المؤسسات الخيرية تحت رقم (3). إلا أنها إنطلقت فى ثوبها الجديد فى عام 2015 بعد عملية إعادة هيكلة كاملة, وقد تم وضع خطة إستثمارية تنموية جديدة للمؤسسة متوسطة المدى (من 3 الى 5 سنوات) شملت صناديق إستثمارية وعقارات من شأنها تحقيق التنمية المستدامة وتأمين العائد الذى يساعد المؤسسة على إستمرار القيام بمهامها وتفعيل مشاريعها التنموية والتى تستهدف التأثير إيجابيا على حياة الفئات من المجتمع السعودى ذوى الدخا المنخفض في جميع أنحاء المملكة خلال أعوام الخطة الموضوعة، مما يساهم في تقديم نموذج يحتذي به لدور القطاع الأهلى والخاص في المملكة والمشاركة في رفع المعاناة عن المحتاجين ودفع مسيرة التنمية من خلال برامج تطوير المشاريع الصغيرة والإشراف عليها.

مهمتنا

أينما وجدت “مؤسسة محمد العلى الصانع الخيرية” سيكون شعارها العطاء والتطوير والبناء … سنجد التركيز والاهتمام بقضايا التعليم, الصحة, وبرامج تطوير المجتمع من خلال رعاية المشاريع الخاصة بفئات مجتمعية والتى تهدف إلى تحويل الطاقات المتعطلة إلى منتجة في عملية التنمية والارتقاء بالمجتمع.

أنشطتنا

بشراكة مدروسة مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات والجمعيات الخيرية (ومستقبلا بعض الهيئات الحكومية)، تحاول المؤسسة الوصول بمشروعاتها إلى أعماق المجتمعات المحلية من خلال منح التمويل المادي والإشراف على دراسة الجدوى للعديد من المشروعات الخاصة بالأسر المنتجة وكذلك إبراز دور العمل التطوعي لدي الكثير من شركاء المؤسسة العاملين فى مجالات الدراسات المالية والتسويقية والتخطيط الإستراتيجى والتدريب.

  • التطوير المجتمعى ويشمل
    o دعم لجمعيات ومؤسسات مجتمعية وخيرية.
    o مبادرة لعمل صندوق تنموى يتبنى دعم المشاريع الخاصة الجديدة, تطوير القائمة ومساعدة المتعثرة منها.
    o إعمار المساجد وبناءها.

التعليم التعليم المتميز يمكن أفراد المجتمع من المشاركة في بناء المجتمع، وتقوم الوزارات المعنية بالتعليم بجهد مثالى فى هذا المجال, ويتبقى للمؤسسة رؤية فى توفير بعض الدعم لأبناء الوطن من طلبة وطالبات لذلك كانت مبادرة “تعليمى” والتى تهدف لفتح آفاق جديدة ومتميزة للمستفيدين من المبادرة عبر توفير بعض الإمكانيات من عدد وأدوات وحاسبات لمشاريع التخرج بالجامعات على سبيل المثال وتدريب المتخرجين وتطوير مهاراتهم.

الصحة أطلقت مؤسسة محمد الصانع بالتعاون مع شركائها فى المجال الصحى مبادرة “صحتي”، والتي تهدف إلى تقديم مساهمات علاجية للحالات المختلفة وتبنى برامج الوقاية والتوعية من الأمراض المختلفة. كما أتاحت المبادرة الفرصة أيضاً لغير السعوديين من المقيمين على إيجاد العلاج المناسب وتوفير المساهمات العلاجية لتخفيف آلام الناس عامة دون فرق بين سعوديين ومقيمين لتعظيم الفائدة والوصول لعدد أكثر من المستفيدين.

الدعم المالى وتهدف المؤسسة من خلال هذا النشاط إلى القيام بدورها المجتمعى الى جانب وزارة الشئون الإجتماعية وباقى الجمعيات والمؤسسات الخيرية من تمكين الفئات الأكثر معاناة فى أفقر المناطق فى البلاد وخاصة المحافظات البعيدة عن المدن الرئيسية مع التركيز الخاص على النساء والأطفال بدون عائل من الحصول على الدعم المناسب بما يتوافق مع متطلبات كل حالة حسب الدراسة المستخدمة.

الهيكل التنظيمي

.