بالتعاون مع أثرُنا
تقود مؤسسة محمد العلي الصانع الخيرية

الاستثمار الاجتماعي المبني على الأثر في مناطق عملها

تعد المملكة العربية السعودية وبفضل الله من أعلى الدول في حجم العطاء المجتمعي. تشير الاحصائيات الى أنه ما يعادل 1.5-2% من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة يُنفق في الخير مقارنة ب 0.5-1% معدل الانفاق الخيري في معظم الدول المتقدمة. في المقابل، لا تزال مجتمعاتنا في مختلف مناطق المملكة تواجه قضايا معقدة مثل ارتفاع معدلات البطالة، ضعف الاستقرار السكني، انتشار الأمراض المزمنة، والتفكك الأسري، وضعف الثقافة التقنية. هذه التحديات والاحتياجات تشكل فرصاً واعدة أمام قادة العمل المجتمعي والتنموي.

لمدة طويلة كان العمل المجتمعي في المملكة يعاني من ضعف تخطيط وإدارة ومتابعة الأثر وغياب مفهوم الاستثمار المبني على النتائج. تشير الدراسات الى أنه 72% من إجمالي عطاء المؤسسات الأهلية والوقفية في المملكة يصب في أنشطة وبرامج لا تهدف لتحقيق آثار مجتمعية محددة وواضحة وأن مُعظم هذه الأنشطة عبارة عن خدمات مباشرة للمستفيدين. إحداث أثر في القضايا المجتمعية المعقدة يتطلب الاستثمار في المنظومات والعمل على كافة المستويات ونقل تركيز الجهود من المخرجات قريبة المدى الى الآثار بعيدة المدى.

نعيش اليوم في ظل رؤية وطنية طموحة وأهداف عالمية تنموية تنادينا لتكثيف الجهود والانتقال من التركيز على المخرجات قريبة المدى الى تحقيق نتائج وآثار مستدامة. تضع رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني فرصاً غير مسبوقة وغير محصورة لمجالات الاستثمار الاجتماعي المبني على الأثر كمستهدفات خفض معدلات البطالة، ورفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وزيادة نسبة تملك السكن، ورفع نسبة ممارسة الرياضة.

توفر منهجيات وأدوات الاستثمار الاجتماعي المبني على الأثر ممكنات فعّالة لإيجاد حلول مؤثرة ومستدامة للقضايا المجتمعية والتحديات الأكثر إلحاحاً في مناطق المملكة. الاستثمار الاجتماعي هو تقديم رأس المال واستخدامه بهدف توليد عوائد اجتماعية أو صحية أو تعليمية أو بيئية إيجابية وقابلة للقياس إلى جانب العوائد المالية. وذلك من خلال الاستثمار في منظومات ذات أثر مجتمعي مرتفع كالزراعة المستدامة، والتمويل الأصغر، والتأمينات الصحية، والإسكان التنموي، وتقيات التعليم، وغيرها.

بالتعاون مع أثرُنا لاستشارات تعظيم الأثر، تقود مؤسسة محمد العلي الصانع الخيرية تحول الاستثمار الاجتماعي المبني على الأثر في مناطق عملها. تقدم أثرُنا مجموعة ممكنات للاستثمار الاجتماعي المبني على الأثر كبيانات فرص التأثير والاحتياجات ذات الأولية واستراتيجيات التأثير المجتمعي وأدوات التمويل المبني على الأثر ومنهجيات قياس الأثر، من خلال مجموعة من خبراء العمل التنموي المؤثر من ذوي التخصصات ذات العلاقة الذين يحملون هم التأثير الإيجابي في مجتمعاتهم.